قبل 10 شهور
عبد الباري عطوان
171 قراءة

قمة “بريكس” في جوهانسبرغ تصنع تاريخا أبرز عناوينه إنهاء الهيمنة الامريكية

ان يشارك خمسون من قادة العالم في قمة منظومة “بريكس” التي بدأت أعمالها الثلاثاء في جوهانسبرغ عاصمة جنوب افريقيا، ويخاطبها زعيما المحور الروسي الصيني الجديد، فهذا يعني تمردا عالميا يتصاعد ضد الهيمنة الامريكية الأوروبية التي سيطرت على العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.
العالم في معظم دولة، بدأ يستشعر ان هذه الهيمنة دخلت مرحلة المرض والاضمحلال، وان السفينة الامريكية بدأت تغرق وقبطانها بات على حافة ازمة اقتصادية وربما هزيمة عسكرية أيضا في اوكرانيا، ولهذا بدأت معظم الدول تقفز منها الى السفينة الجديدة البديلة والأكثر قوة التي تحمل اسم منظومة “بريكس”.
ندرك ان تحولا ماليا وسياسيا على هذه الدرجة من الضخامة لا يمكن ان يتحقق ويكتمل سريعا، ويحتاج الى وقت طويل، ولكن العجلة بدأت في الدوران بثقة وسرعة مدروسة، في إطار مرحلة تاريخية تجسد وتذكر ببداية سقوط الامبراطوريات، ونحن نتحدث هنا دون مواربة عن الإمبراطورية الامريكية.
***
 ثلاثة تصريحات رئيسية لثلاثة زعماء، لثلاث دول مؤسسة لهذه المنظومة الجديدة أثارت انتباهنا ويمكن ان تعكس ملامح مسيرتها في الاعوام المقبلة:
الأول: الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي خاطب القمة عبر “الزوم” وقال في مداخلته “ان هدف التخلص من الدولار دون رجعة بات يكتسب قوة دافعة، ولا عودة الى الوراء.
الثاني: الرئيس الصيني تشي جين بينغ الذي قال في كلمته التي قرأها وزير التجارة “الهيمنة ليست في الحمض النووي الصيني، وسنوسع نطاق العضوية بما يعزز التعددية ويخلق نظاما عالميا أكثر عدالة وإنصافا.
الثالث: لولا داسلفا رئيس البرازيل الجديد العائد الذي دوّخ الولايات المتحدة وحلفاءها في حديقتها اللاتينية الجنوبية بوضعه تصورا مستقبليا واعدا عندما قال “اننا موجودون، ونحن بصدد تنظيم صفوفنا، ونريد الجلوس على مائدة المفاوضات على قدم وساق مع أمريكا والاتحاد الأوروبي”.
نظام القطب الواحد الذي هيمن على العالم هو الذي أبقى وعزز وجود الدولار في دائرة التداول العالمي، واستخدام الولايات المتحدة له كسلاح فتاك ضد خصومها، منذ اعتماده “العملة المرجع” عالميا في مؤتمر “برتين وودز” عام 1944، الآن أصبح القسم المتضرر من العالم من هذه الهيمنة أكثر جرأة وتصميما لإزاحة الدولار من قمة عرشه، وإستبداله بعملة دولية جديدة مدعومة بغطاء ذهبي، وإيجاد نظام مالي جديد يوازي، او يحل محل نظام “السويفت” الأمريكي الذي كان وما زال، السلاح الأقوى في الحصارات والعقوبات الامريكية.
الدول الخمس المؤسسة لمنظومة “بريكس” مساحتها 40 مليون كيلومتر مربع، وعدد سكانها يمثل 40 بالمئة من سكان العالم، وحصتها من الناتج المحلي العالمي تزيد عن 50 بالمئة وتصنف اقتصاديا كأسرع الاقتصاديات نموا على الاطلاق، ومع ذلك يخرج علينا الجنرال جيك سوليفان مستشار الامن القومي الأمريكي ويقول ان هذه المنظومة لا يمكن ان تكون منافسا لأمريكا.
الانتقال الى النظام المالي العالمي الجديد يتم بسلاسة، فها هي منظومة “البريكس” تؤسس مصرف تنمية سيكون بديلا للبنك وصندوق النقد الدولي، اللذين اذلا الدول الفقيرة بشروط إقراض مذلة قوضت سيادتها واستقرارها، وكان لافتا ان كل من الجزائر والسعودية كانتا من أبرز الداعمين له، اما البديل لنظام “سويفت” الأمريكي الذي تستخدمه 11 الف مؤسسة مالية عالمية في 200 دولة لتحويل العملات، ويشكل رأس حربة العقوبات الامريكية، فإن بديله الصيني C.I.P.S الذي تأسس عام 2015 بات اكثر جاهزية وينمو بسرعة، وانضمت اليه روسيا والعديد من الدول الأخرى التي ضاقت ذرعا بالنظام الأمريكي وديكتاتوريته.
***
نعم نحن منحازون، وبقوة، لمنظومة “بريكس” ونصلي من أجل نجاحها في إنهاء الغطرسة الامريكية بأشكالها كافة، لأننا كعرب ومسلمين وعالمثالثيين، كنا، وما زلنا، ضحايا لهذه الغطرسة وحروبها وعقوباتها، ونتمنى ان تنجح طلبات دول عربية مثل السعودية والجزائر ومصر والامارات الى جانب ايران في الانضمام الى عضويتها للتخلص من العبودية الاقتصادية والمالية الامريكية.
نحن لسنا امام تكتل اقتصادي فقط، وانما على أعتاب “حلف ناتو” جديد بروحية جديدة عصرية أيضا، واذلال للدولار الذي كان العمود الفقري لمنظومة هيمنة استعمارية نهبت ثرواتنا، ودمرت اقتصادنا لأكثر من 78 عاما.
ربما سيتم تأجيل البث في طلبات العضوية الى قمة قازان التي ستعقد في روسيا في تشرين اول (أكتوبر) المقبل، ولكن ما يهمنا ويطمئننا ان الثورة ضد الهيمنة الامريكية ودولارها تتصاعد، وتتزايد قوة دفعها، وهذا إنجاز كبير يتحقق بسرعة، وعنوانه الأبرز تأسيس عالم أكثر عدالة وانصافا وإنسانية للشعوب الفقيرة المعدمة على وجه الخصوص.

إقرأ أيضاً

Copyright © 2017 Al Eshraq TV all rights reserved Created by AVESTA GROUP