قبل 8 شهور
عبد الباري عطوان
166 قراءة

ماذا يعني اقتراح تهجير أبناء غزة الى النقب وليس الى سيناء؟

التصريح الذي ادلى به الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اثناء المؤتمر الصحافي الذي عقده مع المستشار الألماني اولاف شولتس حول المشروع الإسرائيلي الأمريكي بترحيل أبناء قطاع غزة الى سيناء كان لافتا للنظر، ولا يجب ان يمر دون مناقشته للأسباب التالية:
أولا: اقتراح الرئيس السيسي المفاجئ بنقل أبناء قطاع غزة الى النقب في جنوب فلسطين المحتلة، وليس الى سيناء “حتى تنتهي إسرائيل من مهمتها المعلنة في تصفية المقاومة، او الجماعات المسلحة”، أي حماس والجهاد الإسلامي وغيرهم، لا يمكن ان يكون وليد اللحظة او زلة لسان، وانما كان مقصودا وجرى اطلاقه في التوقيت المدروس، وبحضور أحد الزعماء الأوروبيين.
ثانيا: أكد على رفض مصر المطلق لإجبار أبناء القطاع الهجرة الى مصر، مع التأكيد في الوقت نفسه ان جميع الدول العربية ترفض هذه الخطوة، وهذا تأكيد للمؤكد، وخروج مصر من تحت مظلة الإملاءات الامريكية، وقيود “كامب ديفيد” لو جزئيا.
ثالثا: تهديد الرئيس السيسي بإنزال الملايين من أبناء مصر الى الشوارع والميادين للاحتجاج على عملية التهجير هذه، رسالة بإحتمال لجوئه الى الشارع لتهيئته لدعم أي مواجهة عسكرية محتملة.
رابعا: نقل أبناء القطاع الى سيناء يعني نقل المقاومة أيضا، لانه سيحول صحراء سيناء الى جبهة مقاومة للاحتلال واستخدامها كمنصة لانطلاق العمليات الفدائية ضد دولة الاحتلال، وهذا خيار يتعارض مع الإستراتيجية العسكرية المصرية ببقائها على الأرض الفلسطينية.
خامسا: عدم فتح معبر رفح لإجلاء حملة الجنسيات الأجنبية الا بالسماح بدخول المساعدات الإنسانية والطبية الى القطاع، أي رفض صريح للطلب الإسرائيلي بدخول المساعدات هذه بالإفراج عن أسرى إسرائيليين لدى المقاومة، مثلما تشترط دولة الاحتلال.
سادسا: ستواجه مصر التصعيد الإسرائيلي بتصعيد مصري في المقابل، حتى لو تطور الامر الى مواجهة عسكرية، وعلمنا من مصادرنا ان هناك حالة كبيرة من الغضب في أوساط الجيش المصري ومؤسسته العسكرية.
***
اقتراح الرئيس السيسي بترحيل الفلسطينيين من أبناء القطاع الى صحراء النقب يبدو جيدا للوهلة الأولى، لانه يعني تطبيق عملي فوري لحق العودة، فالغالبية الساحقة من أبناء قطاع غزة جاءوا من قرى وبلدات في جنوب فلسطين، مثل بئر السبع، وعسقلان، واسدود، وحمامة، والجورة وسمسم، والقائمة طويلة.
الأمر المؤكد ان هذا الاقتراح وقع وقوع الصاعقة على المؤسستين السياسية والعسكرية في دولة الاحتلال، أعطى نتائج فورية، ويبدو ان انتوني بلينكن وزير الخارجية الأمريكي، وحامل خطة التهجير هذه وداعمها، للعواصم العربية التي زارها، قد سمع كلاما مصريا مرعبا، دفعه الى التراجع عن خطة التهجير هذه، والتصريح بأنه يعارضها.
دولة الاحتلال، وخاصة في زمن حكومتها الحالية الفاشية، تريد التخلص من الفلسطينيين كليا او جزئيا، وتطبيق قانون القومية، أي ان يكون هذا الكيان وطنا لليهود فقط، ولا مكان للعرب فيه، سواء كانوا مسلمين (والدروز من ضمنهم) او مسيحيين، أي دولة عنصرية (اباراتايد) على غرار روديسيا وبريتوريا.
نشرح أكثر ونقول ان خطة التهجير هذه الى سيناء، وجعلها وطنا بديلا لأبناء القطاع، هي مقدمة لترحيل أبناء الضفة الغربية، وافتعال حرب لترحيلهم الى الوطن البديل الآخر في الأردن، والدعم الأمريكي الأوروبي جاهز لسياسة التطهير العرقي هذه.
أبناء قطاع غزة سيعارضون بقوة خطة التهجير الإسرائيلية الامريكية الى صحراء سيناء، ولن يعودوا الى الخيام مرة أخرى، حتى لو وافقت مصر عليها، وهو امر مستحيل، لان مصر تحمد الله ليلا ونهارا لأنها تخلصت من عبء كبير اسمه قطاع غزة بعد احتلاله من قبل دولة الاحتلال بعد حرب حزيران (يونيو) عام 1967، ولن تعود اليه مطلقا، ومن السذاجة القول بأنها تقبل انتقال مليونين من أبنائه، بكل ما يمكن ان يترتب عليه هذا الانتقال من متاعب وازمات على الصعد كافة، الى سيناء، ولمصلحة إسرائيلية أمنية بحته، ليس لمصر فيها ناقة او جمل.
***
مصر وبعد ما يقرب الخمسين عاما من توقيع اتفاقات كامب ديفيد، بدأت تشعر بالعواقب العكسية لهذه الاتفاقات الكارثية التي الغت دورها الإقليمي وريادتها العالمية، وحولتها، وهي الكبيرة جدا، الى دولة تعيش على الصدقات الامريكية وبعض العربية، وتواجه خطرا أمنيا مائيا يتمثل في سد النهضة المدعوم إسرائيليا وامريكيا، ومن بعض الدولة العربية للأسف.
دولة الاحتلال تعيش حاليا حالة من الرعب والانهيار ازدادت تضخما بعد الانتصار الكبير الذي حققته حماس وفصائل مقاومة أخرى، وتمثل في اقتحامها للسياج الحدودي الذي كلف مليارات الدولارات من 80 موقعا، وتحرير أكثر من 50 بلدة ومستوطنة في غلاف القطاع، وقتل 1500 إسرائيليا، واصابة 4000 آخرين و250 اسيرا فوق البيعة، وما هذا الحجيج المكثف لزعماء الدول الغربية بقيادة جو بايدن لتل ابيب الا أحد أبرز الأدلة على هذا الإنهيار، ويهدف لطمأنة وتهدئة نفوس المستوطنين المنهارة وروعهم، ومحاولة طمأنتهم “كذبا” على مستقبلهم، واستمرار دولتهم، والحفاظ على هيبتها، او ما تبقى منها، ومنظومة ردعهم المتآكلة.
الجيش الإسرائيلي سيُهزم في قطاع غزة، مثلما هُزم في جنوب لبنان مرتين، آخرها في حرب تموز 2006، وهذا هو التفسير الأهم لتأجيل الهجوم البري، فالمقاومة أعدت العدة للإستقباله بالطريقة التي يستحق، وأستعدت لحرب مدن وشوارع وأنفاق تجيدها ستخرج منها منتصرة بإذن الله حتما، وهذا دون ان تتلقى أي مساعدة من أحد.
أبطال القطاع وحاضنتهم الشعبية الصامدة والمضحية، لن ترهبها قنابل “هيروشيما” الإسرائيلية، ويذكر ان اسرائيل استخدمت أم القنابل “ام كاي 87” تزن 2 طن لقصف مستشفى غزة الأهلي المعمداني ليلة أمس.
عودة أبطال القطاع وأسرهم الى مدنهم وقراهم وأرضهم في جنوب ووسط وساحل فلسطين، وليس الى النقب فقط، وبشكل دائم، باتت وشيكة جدا، وفي إطار شرق أوسط جديد ليس فيه مكان لدولة إسرائيل العنصرية، ولا نفوذ لأمريكا، والفضل، كل الفضل، لسواعد المقاومة وصواريخها ودماء الشهداء الأبرار.. والأيام بيننا.

إقرأ أيضاً

Copyright © 2017 Al Eshraq TV all rights reserved Created by AVESTA GROUP