قبل 12 شهور
موفق محادين
175 قراءة

مثلث مصالح مصري – إيراني – سوري

الاشراق | متابعة.

بالنظر إلى العلاقات الوثيقة لدمشق مع طهران، ولعلاقات لم تنقطع مع القاهرة، فإنها المرشحة الموضوعية لحلقة الوصل الضرورية التي تزداد أهمية وراهنية بين طهران والقاهرة.

بقدر ما تبدو العلاقات المصرية – الإيرانية بعيدة عن أي تقارب عادي، فقد يكون العكس هو الصحيح، ويتجاوز الحد الأدنى في العلاقات الدبلوماسية إلى ما هو استراتيجي.

قد يبدو هذا الاستنتاج غريباً ومستهجناً في ضوء ارتباط مصر بـ"كامب ديفيد" وفي ضوء علاقات باردة بين البلدين منذ استقبال القاهرة للشاه المخلوع، لكن الاستنتاج المذكور ليس رغبة أو تقدير موقف راهن على هامش الانفتاح الملموس الذي بدأ يحل بالتدريج محل العلاقات السابقة على مستوى الإقليم كله، بل مقاربة سياسية لمعطيات خطرة تهدد طهران والقاهرة ودمشق، وقد تترجم قريباً في خطوات عملية. 

إذا كانت الطبعة الأولى من الشرق الأوسط وصفقة القرن قد سقطتا بفعل الفشل الكبير للعدو الصهيوني أمام حزب الله عام 2006، وكذلك بفضل صمود سوريا بعد العشرية السوداء وتصاعد المقاومة الشعبية في الأرض المحتلة، ثمة طبعة أكثر خطورة من مشاريع الشرق الأوسط المتتالية، بدأت تظهر في مشاريع عملاقة في اتجاهين: 

اتجاه يربط العدو الصهيوني بالخليج عبر الأردن، واتجاه يربط الخليج مع تركيا عبر العراق، أما مكامن الخطورة في هذه المشاريع، فهي: 

- عزل إيران من خلال عزل مضيق هرمز عن حركة التجارة والنفط العالمية. 

-  عزل مصر من خلال عزل قناة السويس أو تهميش دورها. 

-عزل سوريا من خلال عزل حدودها ومفاتيحها البرية والبحرية نحو أوروبا. 

- ربط الاتجاه الأول بين الخليج والعدو بميناء حيفا، حتى إن مقاربات سياسية ذهبت إلى أن ما شهدته سوريا خلال العشرية الإرهابية السوداء ثم تفجير بيروت، تحضير لهذا الاتجاه. 

بتفاصيل أكثر، يعبر الشرق الأوسط الجديد عن خرائطه الاقتصادية – السياسية الجديدة من خلال مزيج من السكك الحديدية والموانئ والطرق البرية الدولية، وقنوات مائية، مغلقة ومفتوحة، تستبدل قناة السويس ومضيق هرمز بموانئ على الساحل الفلسطيني المحتل، مثل حيفا وأشدود – عسقلان، وتشكل جميعها شرايين شمالية لمشروع "نيوم" السعودي. 

في حين أن مشروع "نيوم" (منطقة البدع وجوارها الجبلي والبحري من الحجاز) قد بدأ منذ سنوات وقد يمتد بتوافقات وأشكال من المناطق الحرة والشركات إلى جنوب الأردن، ويتشابك مع المناطق التي يحتلها الكيان الصهيوني، فإن التمعن في المشاريع الصهيونية المتداولة منذ أواخر القرن التاسع عشر يضيء المحجوب في المقاربة المذكورة ويجد لها مرجعيات تأسيسية لدى المتروبولات الاستعمارية، الفرنسية والبريطانية: 

- المشروع الذي تقدم به المفكر الفرنسي شارل فورييه لإحياء منطقة شمال البحر الأحمر، وربطها بالبحر الأبيض المتوسط. 

- مشروع أرض مدين الذي تقدم به الصهيوني بول فريدمان عام 1878 بدعم الكولونيالية البريطانية وصندوق اكتشاف فلسطين المموّل من روتشيلد وجمعية "أحباء صهيون"، وتمتد أراضي المشروع بين شمالي الحجاز (أراضي مشروع نيوم) وجنوب الأردن (للمهتمين يمكن العودة إلى كتاب أسعد رزوق، إسرائيل الكبرى، ص 66 – 71، وكتاب عصام السعدي، الأطماع الصهيونية في شرق الأردن، ص 221 – 222). 

استهداف إيران
من الزاوية السياسية ومنذ إسقاط حكم الشاه الذي كان يتصرف كشرطي للخليج بالنيابة عن شركات النفط والمصالح الأميركية والبريطانية، وإيران الجديدة المناهضة لهذه المصالح مستهدفة بأشكال مختلفة، وأصبحت أكثر استهدافاً بعد التطور الكبير في علاقاتها مع دول "البريكس" و"شنغهاي"، ودعم سوريا والقوى العراقية المقاومة للإرهاب والجماعات التكفيرية، ناهيك بدعم المقاومة الفلسطينية وفصائلها الجهادية. 

بيد أن هذا الجانب السياسي على أهميته الراهنة، ليس السبب الوحيد في استهداف إيران وحصارها، بدءاً من الحصار الاقتصادي وانتهاء بمحاولة إخراج مضيق هرمز من المفاتيح الاستراتيجية للإقليم.

إن إيران المستهدفة اليوم عبر مضيق هرمز والجيوبوليتيك الذي يربطها بالعراق وسوريا، هي إيران المرشحة بتقاليدها وتاريخها الإمبراطوري العريق وحاضرها الراهن، لأن تكون أكبر من قوة إقليمية في هذه المنطقة من شرق شديد الحساسية والأهمية للعالم الجديد الذي يتشكل بين أوراسيا وطريق "الحزام والحرير".

إن مضيق هرمز بالنسبة إلى إيران وخصومها أيضاً، أكبر من شريان للنفط والناقلات، وأكبر من محطات سابقة على طريق الهند الشرقية، إنه شريان للحضور الإمبراطوري كلاعب ورقم صعب بل أصعب رقم في المنطقة، لما تحوزه إيران من تطور في التكنولوجيا والقوة ومن سياسات لا تقررها مطابخ الاستخبارات الصهيونية والأطلسية. 

استهداف مصر
يعود استهداف مصر وإخراجها من تاريخ الشرق الأوسط إلى الواجهة من جديد، كما استهدفت منذ السيناريوهات البريطانية – الصهيونية في مواجهة أي محاولة لتكرار تجربة محمد علي في بناء قوس مصري – شامي، بل إن قراءات تاريخية وازنة ربطت اختلاق الكيان الصهيوني بفكرة رئيس وزراء بريطانيا الأسبق، كامبل بنرمان، وبحيث يشكل هذا الكيان بافر ستيت بين مصر والشرق العربي. 

يضاف إلى ذلك القراءات الاستراتيجية الهامة لمصر ومكانتها، سواء في المشروع الناصري أو كتابات جمال حمدان وهيكل. 

وقد كان لافتاً للانتباه أنه رغم انخراط مصر بعد الانقلاب الساداتي في "كامب ديفيد"، فإن ذلك لم يجعل منها حالة موثوقة على المدى الاستراتيجي في حسابات التحالف الصهيوني -الأميركي، ما جعلها موضوع استهداف دائم في بعدها الجيوبوليتيكي وموقع قناة السويس في هذا البعد، وهو ما يفسر رفض موسكو الدائم، من العهد السوفياتي إلى بوتين لكل محاولات توريطها في خط شمالي بديل لقناة السويس. 

فيما مضى، أجبر محمد علي على فك الحصار عن إسطنبول والانسحاب من الشام، ودخلت مصر في تبعية كاملة بعد رحيله، لكنها ظلت قادرة على النهوض والعودة إلى قلب الأحداث انطلاقاً من مكوناتها الاستراتيجية، ولا سيما في ما يخص الجغرافيا السياسية والاجتماعية، كما لاحظ عبد الناصر وهيكل وجمال حمدان في كتابه "شخصية مصر". 

ولنتذكر هنا أن أحد المعطيات الأساسية في الجغرافيا المذكورة، هو قناة السويس، التي أحدث شقها انقلاباً كبيراً في التجارة العالمية وفي معادلات القوى الدولية، مثل إخراج البرتغاليين والإسبان من المنطقة بعد تراجع أهمية رأس الرجاء الصالح، ومثل إضعاف السلطنة العثمانية والطرق الشمالية بعد شق القناة. 

لكل ذلك، فإن الاصطفافات غير الاستراتيجية لمصر كما دشنها الانقلاب الساداتي على الناصرية، لا تحميها من الاستهداف الاستراتيجي في العقل الصهيوني والمزيد من إضعافها بإضعاف الأهمية الكبيرة للقناة. 

استهداف سوريا
من المفهوم أن تحاول دمشق كسر الحصار الأطلسي الإجرامي وتداعياته المتوحشة على تفاصيل الحياة اليومية للشعب السوري، وقد نجحت في ذلك في ظروف معروفة بينها استعادة موقعها الطبيعي في الجامعة العربية، أياً كانت القيمة السياسية لهذه المؤسسة المتداعية المختطفة من جانب التحالف الإمبريالي الصهيوني النفطي. 

بالمقابل، فإن أهمية سوريا ومكانتها وموقعها الجغرافي وتاريخها السياسي والاجتماعي يجعلها في قلب الاستهداف الدائم مهما أبدت من رغبة في التعايش مع محيطها العربي والإقليمي، وكما سبق وأشرنا، فإن الخلفية العامة لإشعال النار الإرهابية والتكفيرية في ثوبها العريق خلال العشرية السوداء، لا تزال قائمة وقد تزداد شراسة مع التقدم الخطر في الخرائط والسكك والطرق الأفقية والعمودية للطبعة الجديدة من الشرق الأوسط الصهيوني – النفطي المشار إليه. 

لهذا السبب بالذات، وبالنظر إلى العلاقات الوثيقة لدمشق مع طهران، ولعلاقات لم تنقطع مع القاهرة، فإنها المرشحة الموضوعية لحلقة الوصل الضرورية التي تزداد أهمية وراهنية بين طهران والقاهرة. 

لا تتبنى الاشراق بالضرورة الاراء والتوصيفات المذكورة

إقرأ أيضاً

Copyright © 2017 Al Eshraq TV all rights reserved Created by AVESTA GROUP