قبل 3 سنە
حسن لافي
360 قراءة

"إسرائيل" غير جاهزة.. تثبيت الردع.

قصفت الطائرات الإسرائيلية قبل أيام مواقع في جنوب لبنان لأول مرة منذ العام 2014، وتوعدت "إسرائيل" باستمرار سياسة القصف وازدياده رداً على أي عملية فدائية ضدها تخرج من الأراضي اللبنانية، وأعلنت أن الدولة اللبنانية تتحمل كامل المسؤولية عما يجري في أراضيها، وبالتالي أدرك حزب الله أن "إسرائيل"، رغم عدم جهوزيتها في الحرب المفتوحة معه وعدم رغبتها في ذلك، تسعى لتغيير قواعد الاشتباك في الجبهة اللبنانية، بحيث تسجل سابقة في قصفها بالطائرات مواقع داخل الأراضي اللبنانية من دون أن يكون هناك رد من حزب الله، كما اعتقدت ذلك التقديرات الاستخباراتية للمؤسسة العسكرية الإسرائيلية.

فاجأ حزب الله "إسرائيل" بإطلاق أكثر من عشرين صاروخاً تجاه شمال فلسطين المحتلة، والأهم تبنيه هذا القصف في بيان رسمي صادر عنه، الأمر الذي أربك حسابات الاستخبارات الإسرائيلية التي قدمت تقديراً للمستوى السياسي، مفاده أن حزب الله لن يستطيع الرد على القصف الإسرائيلي للداخل اللبناني، في ضوء حالة الانهيار الاقتصادي والخدماتي والفراغ السياسي في لبنان، وأن حزب الله، ولو أطلق بعض الصواريخ، فإنه لن يتبناها بالشكل الرسمي، وستبقى مجهولة المصدر. تدفعنا الفجوة ما بين التقديرات الاستخباراتية الإسرائيلية لطبيعة رد حزب الله وما قام به فعلياً، إلى البحث عن الأسباب التي تقف وراء قيامه في ذلك.

يدرك الجميع أن تغيرات أساسية طرأت خلال السنوات الماضية أثرت في طبيعة الصراع بين حزب الله و"إسرائيل"، أهمها أنهما باتا مدركين أنهما جزء من محورين متصارعين في المنطقة، فحزب الله يمثل رأس حربة محور المقاومة، و"إسرائيل" تعتبر نفسها ركيزة المحور الصهيو - أميركي التطبيعي في المنطقة، وبالتالي حسابات الاشتباكات اختلفت لدى كلا الطرفين.

يشعر حزب الله بأن هناك خطة استراتيجية من قبل الحلف الصهيو-أميركي التطبيعي لمهاجمة لبنان، سواء بشكل علني أو سري، وعلى مستويات متعددة، من أجل خلق حالة مفتعلة من الانهيار والفوضى داخل لبنان، الأمر الذي يؤدي إلى تدمير الأسس والمرتكزات التي يقوم عليها السلم الأهلي للمجتمع اللبناني، وبالتالي خلق مستنقع جديد من الاقتتال الداخلي، على غرار عشرية الدم في سوريا، تستنزف قوة حزب الله وتدمر مقدراته، وتفتح الباب مجدداً لتنفيذ مخططات الحلف الصهيو أميركي في المنطقة، وأهمها إشغال محور المقاومة في اقتتال داخلي بعيداً من "إسرائيل" من جهة، ومن جهة أخرى استنزافه عسكرياً واقتصادياً وجماهيرياً حتى الاندثار.

ساهم فهم حزب الله لتموضعه الاستراتيجي كجزء هام داخل محور المقاومة في إيجاد استراتيجية دفاعية عن لبنان أولاً، وعن قوة المقاومة اللبنانية ثانياً، لكن خصوصية هذه الاستراتيجية الدفاعية أنها تعتمد على الهجوم، تحت عنوان "خير وسيلة للدفاع الهجوم". ومن خلاله، يسعى حزب الله للتحكم في إيقاع الاشتباك استباقياً مع "إسرائيل"، بمعنى أخذ زمام المبادرة بدلاً منها من أجل ضبط وتيرة الاشتباك من جهة، والدفاع من خلال الهجوم المدروس والمضبوط من جهة أخرى، وخصوصاً مع إدراك "إسرائيل" أن حزب الله جزء من محور ممتد على جغرافيا واسعة من السهل أن تتفجر بوجهها بشكل جماعي، كما تجلت إرهاصات ذلك في أكثر من محطة، آخرها معركة "سيف القدس".

لذلك، لا يمكن أن تجازف "إسرائيل" بالذهاب إلى حرب مفتوحة مع هذا المحور من دون تجنيد محورها الصهيو-أميركي التطبيعي في المنطقة. هنا، تصطدم "إسرائيل" فعلياً بعدم رغبة الولايات المتحدة في تلك الحرب، بسب حساباتها العالمية الباحثة عن الانسحاب من الشرق الأوسط بأقل الخسائر. أضف إلى ذلك أن "إسرائيل" لا تثق بأن مساندة دول التطبيع في الحلف الصهيو- أميركي في أي حرب مفتوحة ستكون ذات وزن مؤثر لصالحها، وخصوصاً في ضوء تجاربها في المنطقة.

وفي السياق ذاته، تجدر الإشارة إلى حسابات لاعب كبير آخر في المنطقة، وهو الروسي، الذي أصدر إشارات لـ"إسرائيل" بأنه لن يقبل بحرب مفتوحة تؤثر في مصالحه في سوريا بشكل خاص، وفي المنطقة بشكل عام. وبالتالي، تهدف صواريخ حزب الله والإعلان الرسمي عنها إلى تحديد وتثبيت قواعد الردع مع "إسرائيل"، والأهم قطع الطريق على مساعيها وحلفائها في فرض معادلات وقواعد اشتباك يصبح فيها لبنان بكامله مسرحاً لتنفيذ مخططاتها التخريبية في المنطقة.

لذلك، لا تسعى صواريخ حزب الله إلى حرب مفتوحة مع "إسرائيل"، ولكنها تحمل معها رسالة واضحة من الحزب، ومن خلفه أطراف محور المقاومة، بأنهم جاهزون للتصدي لأي محاولة لتغيير قواعد الاشتباك، ولو كان الثمن الذهاب إلى حرب إقليمية.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الاشراق وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

إقرأ أيضاً

Copyright © 2017 Al Eshraq TV all rights reserved Created by AVESTA GROUP