قبل 2 شهور
بثينة عليق
60 قراءة

التظاهرات الطالبية في الولايات المتحدة الأميركية: هل تنهي اللعبة؟

الاشراق | متابعة.

بعد شتاء أوروبي طويل وقاس، وفي تموز/يوليو 1947، أعلن الجنرال جورج مارشال، رئيس أركان الجيش الأميركي في الحرب العالمية الثانية والذي أصبح وزير خارجية ترومان، المشروع الذي حمل اسمه، والذي يهدف إلى التعامل مع الأزمة الكبرى التي خلفتها الحرب، والتي تركت أوروبا منهكة مفلسة يسودها القلق الاجتماعي والعوز والحرمان.

اختار مارشال جامعة "هارفرد" ليلقي خطابه الذي استغرق عشر دقائق، والذي شكّل لحظة فارقة ولحظة تحوّل في مصير أوروبا بعد الحرب.

حذّر مارشال من أن "العالم كله وأسلوب الحياة قد أصبحا في الميزان بالمعنى الكامل للكلمة " ودعا ما سمّاه "العالم الجديد" إلى العمل من أجل تفادي انهيار "الأساس التاريخي للحضارة الغربية".

هذه المهمة التاريخية اختار مارشال أن يطلقها من جامعة "هارفرد" وليس من على أي منبر حكومي رسمي، وهو ما عدّته الكاتبة فرنسيس ستونز سوندرز في كتابها "الحرب الباردة الثقافية" أنه لم يكن مصادفة. فطلاب الجامعة كانوا هم الرجال المنوط بهم تحقيق "قدر أميركا الجلي"، انطلاقاً من كونهم النخبة التي تواجه التحديات، والتي تسعى لتنظيم العالم حول القيم الأميركية التي توجس الأميركيون من أن "الظلام الشيوعي يقوم بطمسها بهدوء". 

هذه الحادثة الرمزية تعكس الأهمية الكبرى التي يوليها الأميركيون للجامعات، وتؤكد أن المؤسسات الأكاديمية هي جزء من الترسانة التي تعمل عليها الولايات المتحدة الأميركية من أجل تعزيز مشروع هيمنتها العالمي.

الجامعات كما أجهزة الاستخبارات والجيش ووسائل الإعلام والسينما وغيرها من المؤسسات التي تنتظم وتتجند لخدمة هذا المشروع، الذي شكلت نهاية الحرب العالمية الثانية نقطة تحوّل في مساره التصاعدي.

من هنا، يساور القلق الشديد النخبة الحاكمة في واشنطن من جراء الحراك الطالبي الذي تشهده الجامعات الأميركية، والذي جاء ليهدد الاستثمار التاريخي والضخم الذي اعتمدته واشنطن طوال عقود من الزمن. بدت النخبة الحاكمة وكأنها فقدت السيطرة على الجامعات التي خرج طلابها ليهتفوا من أجل فلسطين، وليوجهوا الإدانة إلى "إسرائيل" من دون أي مواربة. 

بعد كل المحاولات والجهود التي بذلها الإعلام الأميركي والغربي بشكل عام منذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر لتثبيت إدانة حماس لدى الرأي العام، بدت الأمور وكأن السحر انقلب على الساحر. خرجت التظاهرات الكثيفة وأطلقت الشعارات المتعاطفة مع فلسطين، وأبرزها شعار من "البحر إلى النهر" لتوجه صفعة إلى كل المنظومة التي عملت في دول الغرب الجماعي من أجل صناعة صورة "إسرائيل" كبلد مظلوم وحامل للقيم الأميركية في الصحراء العربية والشرق أوسطية.

صحيح أن مشاركة نسبة كبيرة من الأميركيين واليهود في التظاهرات شكلت أحد أوجه المفاجأة، بيد أن كسر حاجز الخوف لدى الطلاب من أصول غير أميركية لم يكن أقل خطورة من وجهة نظر النخبة الحاكمة.

السبب أن المشروع الأميركي لا يستهدف فقط الطلاب الأميركيين. يولي المشرفون على المشروع أهمية كبرى للأجانب. الوظيفة والدور المطلوبان من هؤلاء لا يقلان أهمية وحساسية. هم شركاء أساسيون في زرع القيم وخدمة السياسات، وداخل الجامعات الأميركية يتم تحضيرهم لتولي المواقع الأساسية في بلدانهم، سواء المصنفة صديقة أو تلك المعادية لواشنطن. 

تتحدث سوندرز في كتابها عن أن الـ CIA موّلت وأشرفت على برنامج ضخم للمنح الجامعية للطلاب الأوروبيين في سياق الدفع باتجاه فكرة الشراكة الأوروبية-الأميركية طبقاً للمصالح الاستراتيجية الأميركية، وفي سياق تدمير بدعة توحيد أوروبا حول مبادئ داخلية. كشفت الكاتبة عن أن هذا المشروع جاء في سياق إنشاء واشنطن "ناتو ثقافياً" بالتوازي مع "الناتو" العسكري. 

أما عن الجهود التي بذلت مع الدول التي صنفها الأميركيون في خانة العداء، فيمكن الإشارة إلى إحدى التجارب التي تعدّ " نموذجية" وسبّاقة في هذا السياق: " صبية شيكاغو".

 تذكر الكاتبة ناومي كلاين في كتابها "عقيدة الصدمة" أن الولايات المتحدة الأميركية بذلت جهوداً كبيرة لاستئصال الفكر التنموي من البرامج الحكومية لدول أميركا اللاتينية. فالتوجه التنموي والاقتصاد القومي شكلا مصدر قلق لوزارة الخارجية الأميركية.

أما حلم الاستقلال الاقتصادي الذي تبنته حكومات بعض دول أميركا اللاتينية فتم التعاطي معه على أنه مصدر خطر على السياسات الأميركية، ما دفع مدير الوكالة الأميركية لإدارة التعاون الدولي في تشيلي، وهي الوكالة التي ستصبح لاحقاً الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID اليون باترسون إلى القول: "ما نحتاج إليه هو تغيير تركيبة الإنسان من أجل التأثير".

مرة جديدة، كانت الجامعات هي المكان الذي راهن الأميركيون على قدرته على تحقيق هذا الهدف. وبالفعل، انطلق مشروع تقديم منح دراسية إلى الطلاب التشيليين كي يدرسوا العلوم الاقتصادية في جامعة شيكاغو التي جهد فيها الأساتذة بكل ما لديهم من عزم لتفكيك الحكومات بشكل كامل في الدول المستهدفة. 

خلال عقد واحد، أصبحت جامعة شيكاغو المقصد الأول للأميركيين اللاتينيين الراغبين في دراسة الاقتصاد خارج بلادهم، وكان من شأن ذلك الواقع أن يغير "مسار التاريخ في المنطقة خلال السنين القادمة"، وفق كلاين.

كان هدف "مشروع تشيلي" إنتاج محاربين أيديولوجيين من شأنهم أن يربحوا المعركة الفكرية ضد الاقتصاديين الاشتراكيين المعتدلين. هؤلاء المقاتلون هم الذين عرفوا في ما بعد بـ"صبية شيكاغو"، والذين تولوا تنفيذ الوجه الاقتصادي للانقلاب العسكري، الذي نظمته وكالة الاستخبارات الأميركية ونفذه الجنرال بينوشيه.

موّلت مؤسسة "فورد" والوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID هذا المشروع الذي نجح في تحويل الطلاب التشيليين وزملاء لهم من دول أميركا اللاتينية إلى سفراء للأفكار النيوليبرالية".

هذه الأفكار لا تقتصر على المفاهيم والسياسات الاقتصادية. هي جزء من منظومة متكاملة جهدت الجامعات الأميركية على بلورتها من مختلف الجوانب وعلى مختلف المستويات.

في كتابه "نظام التفاهة" يشير آلان دونو إلى وظيفة إضافية للجامعات الغربية وهي "تسليع المعرفة الأكاديمية". هكذا ينحدر العمل في الجامعة إلى درك التفاهة فتتحوّل المؤسسات الأكاديمية من منتج للمعرفة إلى تاجر فيها. يتحدث الكاتب عن دور الجامعات الغربية في تسطيح المعارف بدلاً من توسعتها، ويشير إلى أن السائد في الجامعات هو خطاب " اللعبة".

واللعبة هي مجموعة من القواعد والإجراءات غير المكتوبة التي يجب اتباعها في الجامعات حتى يمكن للطالب أو الأستاذ تحقيق أهدافه. ويتابع أن هذا ليس إلزامياً، لكنّ عدم الولاء يعاقب بالموت، أما رمزياً وإما برصاصات حقيقية، فالقواعد غير المكتوبة تطبق على يد سلطة عديمة الرحمة.

ويبدو أن الطلاب المنتفضين اليوم من أجل فلسطين يساهمون في إنهاء هذه اللعبة من خلال التمرد على قواعدها وصناعها ومديريها. لذلك تتحرك السلطة "عديمة الرحمة" وتلجأ الى إطلاق الرصاص الحقيقي والمعنوي عليهم.

من هنا أيضاً يمكن فهم مدى الخطورة التي يتحسسها أصحاب القرار وأهل " المؤسسة" في الولايات المتحدة الأميركية. التظاهرات الطالبية المستمرة، والتي تتوسع في أبرز الجامعات الأميركية يمكن أن تساهم وبشكل فعال في إيجاد مسار، على طرف نقيض لما ساد منذ صيف 1947 في جامعة "هارفرد"، ويقطع الطريق على المحاولات الأميركية التي لم تتوقف لتعميم تجربة " صبية شيكاغو" في كل أرجاء العالم، والأهم أنه يساهم بشكل قوي في إسقاط قناع النفاق والخداع عن وجه الولايات المتحدة الأميركية.


لا تتبنى الإشراق بالضرورة الآراء والتوصيفات المذكورة

Copyright © 2017 Al Eshraq TV all rights reserved Created by AVESTA GROUP